في تصنيف تعليم بواسطة
تركيب عام لنص عودة الروح

تحليل النص القصصي (عودة الروح)

أولا: تقديم:

لقد عرف الأدب العربي نهاية القرن التاسع عشر ظهور مجموعة من الأجناس النثرية الحديثة؛ كالقصة والمسرحية وفن المقالة،

القصة فن أدبي يقوم على سرد أحداث واقعية أو متخيلة، تتعلق بشخصية معينة أو مجموعة من الشخصيات. وتختلف الرواية عن القصة كما وكيفا فالرواية هي أطول من القصة وغالبا ما تحكي حياة كاملة بينما تحك الأقصوصة حياة جزئية.

تعد القصة القصيرة أقرب الفنون الأدبية إلى روح العصر، تكتفي بتصوير جانب واحد من حياة الفرد أو خلجة واحدة من خلجاته تصويرا مكثفا خاطفا.

ومن عناصرها: الأحداث، الشخصيات، الزمان والمكان، العقدة، الحوار ، البناء السردي.

تكاثر فيها الكتاب والمبدعون بداية القرن العشرين.

 من أبرز رواد القصة في العالم العربي؛ نذكر يحيى حقي، محمود تيمور، محمد تيمور، يوسف إدريس، زكرياء تامر، عبد المجيد بن جلون، أحمد بوزفور، محمد زفزاف، محمد إبراهيم بوعلو.

صاحب النص:

عبد الله الطوخي كاتب صحفي مصري، يقوم أدبه على تصوير الصراع والتناقضات بين الأشياء سواء تعلق الأمر بالصراعات المجتمعية أم بنوازع الذات واتجاهاتها النفسية المختلفة. خلف سيرة ذاتية بعنوان "سيرة الحب والسجن" إلى جانب أعمال روائية وقصصية ومسرحية (عينان على الطريق، رباعية النهر، فكر وفن..) توفي سنة 2000.

ثانيا:، ملاحظة النص:

1- مصدر النص:

نصه "عودة الروح" الذي بين أيدينا، المقتطف من مجموعته القصصية "النهر".

2- قراءة في العنوان:

تركيبيا: يتركب عنوان النص من مركب اسمي يتكون من مبتدأ مضاف ومضاف إليه حذف خبره.

دلاليا: يدل العنوان على التحول المفاجئ في حياة شخص وانتقاله من حالة الموت والفناء إلى حالة الحياة السعيدة.

إيحائيا: يشير إلى حالة نفسية تعود معها النفس إلى الاطمئنان بعد خوف أو معاناة.

3- الجملة الأولى:

 من خلال قراءة الجملة الأولى من النص نتوقع أن تكون هذه الرحلة التي يتحدث عنها الكاتب رحلة عمل، رحلة لإنجاز مهمة صحافية ما.

4- فرضية القراءة:

  من خلال المؤشرات السابقة، نفترض أن النص عبارة عن قصة قصيرة من المتوقع أن يحكي فيها السارد عن أزمة نفسية أو اجتماعية يعشيها، وكيفية الخروج منها لتعود الطمأنينة له.

ثالثا: تحليل النص

1- الحدث الرئيس:

يحكي الكاتب في النص عن حالته النفسية التي اتسمت بالملل من الحياة بسبب الروتين اليومي الذي اعتاده، قبل أن يغمره الحماس بعد أن اقترح عليه مدير الجريدة القيام برحلة صحفية إلى نهر النيل.

2- الأحداث الثانوية:

- وصف السارد لحالته النفسية التي أصيب فيها بالملل والضجر إثر عودته من المجلة إلى البيت.

- توجهه إلى شاطئ النيل للترويح عن النفس وهروبا من مباني المدينة وضجتها.

- عدوله عن فكرة الذهاب إلى فندق للاستراحة وتوجهه إلى منزله.

- توجهه في صبيحة اليوم الموالي إلى المجلة وانتعاشه بسبب النقاش الذي دار بين رئيس تحرير المجلة والمحررين والرسامين حول موضوع النجاح في العمل وتجديد المجلة .

- اقتراح رئيس التحرير على السارد السفر قصد إجراء تحقيق صحفي عن نهر النيل لتكسير الرتابة والحفاظ على نجاح المجلة.

- استجابة السارد لرئيس التحرير وإحساسه بالتغيير والانتعاش والسعادة وتجديد الروح

رابعا: تــحــلــيــل الــــنــص:

أ- الخطاطة السردية:

إذا تأملنا هذه القصة من جديد، نجد أن أحداثها تنتظم وفق خطاطة سردية، تحترم مبدأ التسلسل الزمني والترابط المنطقي. فكل حدث يفضي إلى آخر وفق تسلسل زمني، وترتيب منطقي معقول، كما يفضي السبب إلى النتيجة. نوضح ذلك على الشكل الآتي:

وضعية البداية: توقف السارد في منتصف الطريق عاجز عن التقدم نحو البيت.

سيرورات التحول: - حدث طارئ: إحساس السارد بانقباض في قلبه وشلل في تفكيره.

                       - تطورات الأحداث: فكر السارد في الذهاب عند أحد أصدقائه، وعدوله عن الفكرة فيما بعد، ذهابه إلى شاطئ البحر وقضاؤه لمدة وهو يمشي على الشاطئ، فكر في الذهاب إلى فندق لأخذ قسط من الراحة بعيدا عن الناس لكن سرعان ما انقبض قلبه وعدل عن الفكرة، عاد السارد إلى البيت واجما وسؤال زوجته عن حاله، تضايق السارد من أجواء العمل في اليوم الموالي، تعبير رئيس التحرير عن رغبته في تحقيق النجاح وتجاوز العراقيل والمشاكل، اقتراح رئيس التحرير برمجة خدمات صحافية خارج القاهرة وارتياح السارد للفكرة، تكليف السارد رفقة حجازي بإعداد تحقيق صحافي عن نهر النيل.

                      - النتيجة: ارتياح السارد بعد اتخاذه قرار السفر

الوضعية النهائية: تبدل نفسية السارد، وعودة الروح إليه.

ما يمكن استنتاجه من هذه الخطاطة السردية، أن بنية القصة بدأت بوضعية رتيبة هادئة، ولكن وقعها سلبي على نفسية السارد، فهو يعيش حالة نفسية صعبة، بفعل شعور الضجر والملل الطاغي عليه، لتغلق هذه البنية من جديد بوضعية هادئة؛ إلا أنها ايجابية عندما تتغير نفسية السارد، بعد اتخاذه قرار السفر، فيعود إلى نشاطه وحيويته من جديد.

ب- الشخصيات:

يفسح الكاتب المجال لشخصياته الحكائية لكي تقوم بفعل استبطان ذاتي يكشف عن دواخلها، وما تنطوي عليه من هواجس وقلق. وفيما يلي أهم الخصائص والمميزات التي تتصف بها كل من:

السارد: عبد الله، صحفي، متزوج، أب لثلاثة أطفال، جدي في عمله، حزين ومكتب، يشعر بالضجر من سيرورة الحياة، سعيد بالسفر...

رئيس التحرير: رئيس تحرير مجلة، جاد في عمله، يسعى إلى تحقيق النجاح، متفهم، اجتماعي، مبتسم، منفتح...

الزوجة: زوجة البطل، والساهرة على تربية أبنائه، متفهمة، مشفقة على زوجها، مطيعة، مخلصة...

حجازي: صحفي رسام، صديق البطل، خفيف الروح يميل إلى الصمت...

ترتبط الشخصيات فيما بينها بعلاقات مختلفة، نوردها كما يلي:

علاقة أسرية: عبد الله وزوجته.

علاقة أفقية: تجمع بين عبد الله وحجازي وباقي المحررين والرسامين العاملين بالجريدة.

علاقة عمودية: تجمع بين رئيس التحرير وباقي موظفي الجريدة.

ج- الفضاء في القصة:

يلعب المكان دورا أساسيا في تسييج الأحداث، وكشف دلالاتها ونظرة الشخصيات للأشياء. وبالعودة إلى النص القصصي (عودة الروح)، نجد أن الكاتب حصر أحداث قصة بين أمكنة محددة وهي: المجلة، البيت، الشاطئ، النهر. وهي أمكنة تتبدل دلالاتها، وتتغير تبعا لتغير نظرة السارد إليها؛ فالمجلة، والبيت شكلا في بداية القصة للسارد مصدر قلق وضجر، فهما يشعرانه بروتين الحياة، ورتابتها، لأنها أمكنة تتسم بالانغلاق. أما الشاطئ، والنهر، فهي أمكنة رحبة، تشكل مصدر ابتهاج وسرور له، والدليل على ذلك حين اتخذ قرار السفر عبر النهر عادت الروح إليه، واستعاد نشاطه وحيويته من جديد.

د- الزمان في القصة:

لعب الزمان هو الآخر دورا مشابها للزمان ومساعدا له؛ من خلال تأطير هذه الأحداث ورسم حدودها وإبراز دلالاتها. ويمكن توضيح ذلك من خلال أشكاله الآتية:

* الزمن الواقعي: أيام، بعد الظهر، دورة الليل والنهار، صباح اليوم التالي، الأمس.

يتسم الزمن في النص بالبطء والثقل يعكس الكاتب من خلال نفسيته الحزينة المكتئبة

* الزمن النحوي: تعرف القصة هيمنة مطلقة لأفعال الماضي(أذكر، كنت، أحسست، أصبحت، دخلت، مررت، التفت...). فالبطل يسترجع حدثا صعبا عاشه، وتمزقا نفسيا صارعه، واستطاع التحرر منه، واستعادة نشاطه من جديد.

* الزمن النفسي: يحضر بقوة كذلك في النص؛ فمن خلال نغوص في أعماق نفسية السارد، ونقيس ما يعتمل في أعماقه النفسية من ضجر وملل ( كنت في حالة يرثى لها، محنتنا، تعيد الروح، خطر، تحمست، رغبت في الوحدة...)

* الزمن السردي: يتميز بهيمنة الزمن الهابط، فالكاتب لم يحافظ على ترتيب الأحداث في تسلسلها المنطقي المعقول، فهو في بداية نصه انطلق من الحاضر، ليسترجع ما حصل له قبل الرحلة ( أذكر أني قبل هذه الرحلة بأيام كنت في حالة يرثى لها...). وتمتاز هذه الوتيرة الزمنية بالتكثيف والاختزال نتيجة السرعة في تعاقب الأحداث.

ه- الحوار في القصة:

نميز في الحوار بين:

* الحوار الداخلي: هيمن بكثرة في النص، وهو بين البطل وذاته. مثال ذلك: (أ تدري محنتنا يا صديقي...لقد أصبحت حياتنا كدورة الليل والنهار...)

وهو قد ساعد الحوار الداخلي على كشف ما بداخل السارد من أفكار ومشاعر ومواقف، ومكننا من النفاذ إلى أعماقه، وجس نبضه، ومعرفة ما عاشه من ضجر وملل ورتابة.

* الحوار الخارجي: تم بين البطل ورئيس جريدة التحرير. (إيه يا عبد الله، مالك ساكتا؟ أبدا...شيء من القلق.)

وقد أضفى الحوار الخارجي طابع الواقعية على القصة، وخفف من وتيرة السرد، وكسر رتابته.

ولابد من الإشارة إلى أن الحوار، هو الحالة الوحيدة التي ينتج عنها تطابق وتساو بين زمن القصة وزمن السرد.

و- وضعية السارد في القصة:

 إن الكاتب في سرده لأحداث قصته وتقديمه لشخصياتها ورسم ملامحها، وتحديد السياق المكاني والزماني لتحركها، كان حاضرا وشاهدا على ما يجري من أحداث وفق "الرؤية السردية مع"، موظفا ضمير المتكلم؛ فالسارد هو الشخصية المحورية في القصة، يسرد لنا ما يجري معه من أحداث؛ فنعيش فصول قصته، فيستطيع إبلاغنا ما يشعره بكل يسر وسهولة، فنتوحد معه فيما يعيش؛ فنبتهج لابتهاجه ونشقى لشقائه. (أحسست بشيء ما يقبض على قلبي / لقد أصبحت حياتنا كدورة الليل والنهار...)

ز- البنية الأسلوبية للنص:

وبانتقالنا للدراسة الأسلوبية للنص، نجد أن اللغة المستعملة يهيمن عليها المعجم النفسي الذي يساعد على التغلغل في الشخصيات وكشف بواطنها الداخلية، كما أن الكاتب يراوح فيها بين الجملتين الخبرية والإنشائية، فالجمل الخبرية تساعد على تقديم الأحداث والتعريف بالشخصيات والأمكنة والأشياء، أما الجمل الإنشائية فتساعد على تحقيق التواصل والتجاوب بين الأطراف المتفاعلة في القصة. بالإضافة إلى ذلك لا يمكن التغافل عن أهم ميزة تميز لغة النص وهي الوظيفة الشعرية التي تحققها انطلاقا من طابعها الإيحائي الذي ينزاح عن اللغة العادية، فينتج عن ذلك تعابير جميلة تمارس تأثيرا وجاذبية على المتلقي، ومثال ذلك: ( لقد أصبحت حياتنا كدورة الليل والنهار...)

خامسا: تركيب النص:

استناد إلى ما سبق، يتبين لنا أن الكاتب عبد الله الطوخي، قد استطاع في قصته هذه تمثل خصائص القصة الفنية ومقوماتها؛ من خلال اعتماده على وحدة الحدث (حالة الملل التي يعيشها البطل)، والشخصية الرئيسة(البطل/السارد)، ومحدودية الزمان، والمكان. وهي تماثل القصة النفسية التي تعتمد تيار الوعي أو التداعي والتي ظهرت بداية القرن العشرين، مادام السارد يوثق لتجربة نفسية مريرة وقاسية مرت به؛ فهو يعيش أسى عميقا في قلبه وفراغا قاتلا، بفعل روتين الحياة وضغوطاتها. لتتغير نظرته إلى الأشياء بعد اتخاذه قرار السفر، ويعود إلى نشاطه وحيويته من جديد.

إن غاية الكاتب (القاص) من هذه القصة هو استبطان الشخصية الإنسانية وكشف دواخلها وإبراز متناقضاتها، وهذا ما ينطبق على الشخصية المحورية، بحيث تبدو شخصية مركبة ومتداخلة، تتجاذبها مجموعة من المتناقضات، فهي تتأرجح بين الضجر والملل، والنشاط والحيوية.

إجابتك

اسمك الذي سيظهر (اختياري):
نحن نحرص على خصوصيتك: هذا العنوان البريدي لن يتم استخدامه لغير إرسال التنبيهات.

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة
 
أفضل إجابة
الجملة التفسيرية

الجمل هي تركيب مؤلّف من مسند ومسند إليه، تنقسم تّركيبيا إلى: جملة فعليّة، وجملة اسميّة. وتنقسم من حيث الإعراب إلى جملة لها محلّ من الإعراب، و جملة لا محلّ لها من الإعراب.

والجملة الاعتراضية، من الجمل التي لا محلّ لها من الإعراب. وهي الجملة التي تعترض بين شيئين متلازمين، وهذا الأسلوب كثير، قد جاء في القرآن الكريم، والحديث النّبويّ، والشّعر العربيّ ومنثور الكلام، وهو جار عند العرب مجرى التّأكيد.

أ- أمثلة الانطلاق

1- قال تعالى: {إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ}

2- قال تعالى:{هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ}

3- قال تعالى: {فَأَوْحَيْنَآ إِلَيْهِ أَنِ ٱصْنَعِ ٱلْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا}

4- قال الشاعر: وترمينني بالطرف أي أنت مذنب وتقلينني، لكن إياك لا اقلي

ب- ملاحظة وتحليل:

1- تعريف الجملة التفسيرية:

 إذا تأملنا المثال الأول، وجدناه مكونا من جملتين، الجملة الأولى "إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ"، والجملة الثانية "خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ"، وإذا بحثنا في العلاقة بين الجملتين، ألفينا أن جملة "خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ" تفسير لما سبقها، فهي تبين المقصود من العبارة.

 والجملة التي يؤتى بها بعد جملة أخرى تفسرها تسمى تفسيرية، ويكون الغرض منها توضيح الكلام، وتفسيره، وهي لا تخضع لعوامل الإعراب لأنها لا تقع موقع المفرد، فهي جملة لا محل لها من الإعراب.

استنتاج: 1

 الجملة التفسيرية: هي الجملة التي تفسر جملة سابقة أو مفردا سابقا، وهي لا تخضع لعوامل الإعراب لأنها لا تقع موقع المفرد، فهي جملة لا محل لها من الإعراب.

2 ـ أقسام الجملة التفسيرية

إذا تأملنا الأمثلة السابقة من جديد، وجدنا الجملة التفسيرية اختلفت مواقعها حسب سياقها في كل جملة. نوضح ذلك على الشكل الآتي:

  

1. مجردة من حرف التفسير.

إذا تأملنا المثال الأول من جديد، وجدنا أن الجملة التفسيرية مجردة من حروف التفسير، فجملة "خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ" تفسير للجملة الأولى "إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ"، فهي تبين المقصود من العبارة، كما علمنا.

.2. مقرونة بحرف التفسير (أن).

وإذا تأملنا المثال الثالث، وجدناه مركبا من جملتين، الأولى (أَوْحَيْنَآ إِلَيْهِ)، الثانية (أَنِ ٱصْنَعِ ٱلْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا). ونلاحظ أن الجملة الأخيرة اشتملت على حرف التفسير (أن)، فوقعت تفسيرا للجملة التي سبقتها.

3. مقرونة بحرف التفسير (أي).

وإذا تأملنا المثال الرابع، وجدناه مركبا من جملتين، الأولى (وترمينني بالطرف)، الثانية (أي أنت مذنب). ونلاحظ أن الجملة الأخيرة اشتملت على حرف التفسير (أي)، فوقعت تفسيرا للجملة التي سبقتها.

ج- استنتاج:

الجملة التفسيرية ثلاثة أقسام :

١. مجردة من حرف التفسير.

٢. مقرونة بحرف التفسير (أي).

٣. مقرونة بحرف التفسير (أنّ).

استخلاص القاعدة:

• الجملة التفسيرية هي التي تُفسر جملة سابقة أو مفرداً سابقاً.

• الجُملة التفسيرية من الجمل التي لا محلّ لها من الإعراب. والكلام الذي قبلها يستقيم بدُونها رغم وظيفتها التفسيرية والتفصيلية، لهذا فهي فضلة لا عمدة.

الجملة التفسيرية ثلاثة أقسام :

١. مجردة من حرف التفسير.

٢. مقرونة بحرف التفسير (أي).

٣. مقرونة بحرف التفسير (أنّ).

تطبيقات:

عين في الأبيات الآتية الجملة التفسيرية، ومقاصدها:

1- قال الشاعر: والذئب أخشاه إن مررت به ** وحدي وأخشى الرياح والمطر

2- قال تعالى:{هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ}
مرحبًا بك إلى صديق الحلول، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...