الاخبارالتقنية

الهند منعت دخول الأجهزة المصنوعة في الصين

الهند تمنع دخول الأجهزة المصنوعة في الصين لحث الشركات على تصنيعها بالداخل

الهند تحظر 59 تطبيق صيني على رأسها تطبيق تيك توك 

TikTok

حظرت الهند قائمة تتكون من 59 تطبيق صيني من العمل داخل البلاد جاء على رأسها تطبيق تيك توك الغني عن التعريف وذلك لدواعي أمنية وقلق من تهديدها الأمني القومي الهندي حسب بيان وزارة الإلكترونيات وتكنولوجيا المعلومات.

كذلك تشمل القائمة تطبيقات أخرى تابعة لشركة علي بابا وبايدو وتنسنت وByteDance_ مالكة تطبيق تيك توك، حيث قالت الوزارة الهندية أنها تلقت معلومات موثوثة بأن هذه التطبيقات الصينية تشكل تهديداً لسيادة ونزاهة البلاد.

والجدير بالذكر أن إعلان قائمة الحظر قد جاء بعد أيام قليلة من اندلاع مناوشات مسلحة بين الهند والصين على الحدود في منطقة جبال الهمالايا أسفرت عن مقتل 20 جندي هندي.

وبعد قرابة الشهرين أيضاً من بدء الحكومة الهندية تطبيق خطوات تقليص الاعتماد على المنتجات الصينية عبر إيقاف تصاريح الشحنات الصناعية القادمة من الصين في موانئها ومطاراتها؛ مما يشير إلى أن الأيام القادمة قد تشهد مزيدأ من إجراءات الفعل ورد الفعل التي سيكون لها أثراً واضحاً في تأجيج الصراع بين الجارتين.

أما بالحديث عن شركة ByteDance فهذه ليست المرة الأولى ولا تبدو الأخيرة التي يتم توجيه أصابع اتهام إليها أو اتخاذ اجراءات عملية ضدها وتطبيق “تيك توك” بزعم كونه يمثل تهديد للأمن القومي وسلامة الدول في ظل مواجهته تحقيقات في الاتحاد الأوروبي كما هو الحال في الولايات المتحدة.

بعد مناوشات على الحدود الهندية الصينية في العام الماضي، قررت الهند اتخاذ خطوات وعقوبات اقتصادية على جارتها الصين ومنعت عدة شركات بينها تقنية للعمل بداخلها، مثل تيك توك، كما قامت بمنع استيراد بضائع ذات صلة من جارتها ويبدو أن الأمر مستمر حتى الآن.

تقول رويترز أن الهند منعت استيراد الأجهزة المختلفة التي صنعت في الصين وتحوي رقاقات WiFi، بما فيها الحواسيب المحمولة، الهواتف، الأجهزة اللوحية، الساعات الذكية، سماعات البلوتوث، وغيرها.

وشكل هذه القرار من الحكومة الهندية ضربة موجعة للشركات العالمية مثل ديل واتش بي، وكذلك الشركات الصينية لينوفو، فيفو، وأوبو اللاتي لم تتمكن من طرح أجهزتها في السوق منذ نهاية العام الماضي.

وتشير مصادر رويترز لوجود أكثر من 80 نوع مختلف من الأجهزة من شركات أمريكية وصينية وكورية تنتظر موافقة وزير الاتصالات الهندي لدخول الدولة، لكنه حتى الآن لم يسمح بدخولها منذ شهر نوفمبر 2020.

وشمل المنع حتى منتجات الشركات الهندية التي يتم صناعتها في السوق الصيني أو التي يتم تجميعها في الصين وتحوي رقاقات اتصال.

وتشير المصادر إلى أن اتخاذ هذه الخطوة يأتي لإجبار الشركات العالمية على تصنيع أجهزتها داخل الهند بالكامل، وذلك بعد قيام العديد من الشركات بتصنيع أجهزتها ومعظم قطعها في البلاد مثل سامسونج وشاومي، كما أن ذلك سيساعدها بالاكتفاء الذاتي وعدم الاعتماد على الاستيراد من جارتها الصين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى